مراحل عملية زراعة الشعر

 

تعتبر عملية تساقط شعر عند أي شخص جزء من مرحلة التجديد الطبيعي له، حيث يفقد الانسان الطبيعي وسطياً ما يقارب 50 إلى 150 شعرة يومياً تتساقط بأشكال مختلفة لكن تبقى بصيلاتها ضمن فروة الرأس مما يساعد على نموها مرة أخرى.

يمكن تقسيم شعر الرأس عادةً إلى قسمين:

الاول المنطقة العلوية من الرأس وهي المعرضة أكثر من غيرها للتساقط

القسم الثاني خلف الرأس والجوانب وهي الأقل عرضة للتساقط مما يجعلها مناسبة لتعويض المنطقة الأولى.

قد يتسائل الأشخاص الذين فقدوا شعرهم لأي سبب من الأسباب (مرضية – وراثية – دوائية … ) أو لأي سبب آخر، عن الحل الدائم لاستعادة شعرهم، وعن التقنيات المستخدمة في عمليات زراعة الشعر الطبيعي … وهذا ما سنبحثه في هذا المقال …

تقنيات الزراعة متنوعة جداً وتطورت بشكل كبير مما زاد نسب عمليات زراعة الشعر الناجحة، تمر كل تقنيات الزراعة بنفس المراحل مع اختلافات معينة حسب الطريقة، ونذكر من أشهر التقنيات المستخدمة حالياً (طريقة الاقتطاف – أقلام السفير – أقلام تشوي …)

تبدا أولى مراحل عملية زراعة الشعر بالتواصل مع مركز نمبر ون لزراعة الشعر ومعاينة الصور الأولى للحالة حتى يتم تقييم الحالة بشكل مبدئي ومعرفة ما إذا كان هنالك إمكانية لزراعة الشعر أو لا، وبشكل عام الأشخاص الذين يمكنهم زراعة الشعر هم من يتوفر لديهم منطقة مانحة خلف الرأس مناسبة ويمكن اقتطاف بصيلات كافية للمنطقة المراد زراعتها، إضافة إلى ذلك خلو الشخص من الأمراض التي تمنع عمل الزراعة.

تتعلق عملية زراعة الشعر بشكل عام وبنسب مختلفة بعدة معطيات أهمها:

الحالة الصحية للمريض (الأمراض المزمنة أو الوراثية – الأدوية التي يتناولها المريض بشكل دائم …)

عمر المريض … بحيث لا يفضل إجراء عملية زراعة الشعر في عمر مبكر جداً أياً كان سبب الصلع وذلك لأن التساقط قد يكون غير منتهي بعد.

مرحلة ما قبل العملية:

التشخيص والكشف:

بعد الوصول إلى العيادة لأول مرة يقوم الطبيب المختص بمعاينة الحالة بشكل واقعي مما يعطي نتيجة أكثر دقة من نتيجة معاينة الصور الخاصة بالحالة، ويقوم بالتأكد من الوضع الصحي الكامل للمريض، بعدها يقرر الطبيب توقيت العملية وعدد الجلسات اللازمة والتقنيات الأنسب حسب الحالة ومساحة الصلع وعدد البصيلات الممكن أخذها من المنطقة المانحة.

تحليل الدم:

يتم في هذه المرحلة القيام بأخذ عينات من دم المريض ويتم تحليلها للتأكد من الحالة الصحية بشكل دقيق قبل العملية وقياس ضغط الدم.


حلاقة الشعر:

يقوم فريق الزراعة بحلاقة شعر الرأس بالكامل باستخدام ماكينة حلاقة كهربائية (في حال بعض التقنيات يمكن زراعة الشعر بدون حلاقة لكن تقديرها يرجع إلى الطبيب بشكل أساسي).

مشغل الفيديو
 

 

 رسم الخط الأمامي :

واحدة من أهم مراحل عملية زراعة الشعر ، وتتمثل أهميتها بأنها أول ما يظهر من مقدمة الرأس بعد اكتمال نتائج العملية ونمو الشعر مما يؤثر على شكل الوجه بشكل عام، لهذا تتطلب هذه المرحلة مهارة الطبيب ورضا المريض، وتتأثر بعمر المريض وشكل الوجه بشكل عام وامتداد عضلات الجبين …

التخدير الموضعي:

عملية زراعة الشعر تتطلب تخدير موضعي لمنطقة الرأس بشكل عام من أعلى الرأس ومن الخلف، سابقاً كان الأطباء يستخدمون البنج عن طريق الحقن باستخدام الطريقة التقليدية للحقن، حالياً تطورت عمليات البنج وظهرت تقنيات حديثة متعددة، يتم استخدام طريقة (الكومفورت إن) بشكل واسع حالياً وتسمى تقنية التخدير بدون ألم حيث يستخدم فيها جهاز يعتمد مبدأ الوخز السريع لحقن البنج تحت فروة الرأس مما يخفف ألم البنج بشكل كبير جداً.

مشغل الفيديو
 

 

الاقتطاف:

بعد التأكد من تخدير فروة الرأس بالكامل والتأكد من أن المريض لم يعد يحس بأي حركة أو لمس لفروة رأسه تبدأ مرحلة الاقتطاف، يتم استخدام جهاز خاص للاقتطاف يعطي سهولة في العمل للفريق الطبي ويسبب أقل قدر ممكن من الندبات مكان البصيلات التي يتم اقتطافها، ويتم اقتطاف البصيلات بشكل موزع على كل مساحة المنطقة المانحة لكي تحافظ على شكلها الأساسي ولا تظهر عليها آثار إزالة أي جزء منها.

مشغل الفيديو
 

 

مرحلة تجميع البصيلات:

من المراحل اهامة والدقيقة حيث يجب الانتباه إلى أن البصيلات التي يتم اقتطافها في المرحلة السابقة يجب أن تكون سليمة وأن تحفظ بشكل صحيح حتى تكون نسبة نمو الشعر منها بعد انتهاء العملية أكبر ما يمكن ، يقوم الفريق الطبي بتجميع وفرز البصيلات ووضعها في سائل مناسب لحفظها إلى حين زراعتها في المراحل التالية.

مشغل الفيديو
 

مرحلة فتح القنوات:

البصيلات التي تم استخراجها من المنطقة المانحة بعدد معين يجب أن تزرع في قنوات خاصة يتم فتحها بشكل دقيق في المنطقة المراد زراعتها، وهذه المرحلة من المراحل الثابتة في كل تقنيات الزراعة لكنها تختلف بالأدوات المستخدمة لكل منها، فقلم فتح القنوات بطريقة السفير(أقلام السفير) يختلف عن فتح القنوات بالطريقة العادية، والاختلاف الأساسي يكون في سرعة فتح القنوات وفي قطر الفتحات التي يتم عملها، حيث أنه كلما صغر قطر القنوات كلما ساعد ذلك على سرعة التحام البصيلات بفروة الرأس وشفاء الرأس بشكل افضل واسرع.

مشغل الفيديو
 

في بعض التقنيات مثل أقلام تشوي لا يتم فتح القنوات بشكل منفصل بل يتم دمج مرحلتي فتح القنوات وزراعة البصيلات معاً في مرحلة واحدة وفي العديد من الحالات لا تتطلب طريقة أقلام تشوي حلاقة الشعر بالكامل ويمكن استخدامها في حالات زراعة الشعر للسيداتبشكل مريح لهذا السبب.


 

مرحلة زراعة البصيلات:

وهي أخر مرحلة من مراحل عملية زراعة الشعر وفيها يتم زراعة البصيلات التي تم فرزها وتجميعها في أماكنها الجديدة بدقة عالية جداً حيث يتم زراعة كل منها بالاتجاه المناسب للنمو بعد الشفاء، وهو ما يؤثر على شكل الشعر الجديد.

كما يتم تحديد عمق البصيلات بشكل مناسب حتى تنمو البصيلات بشكل طبيعي ولا تتسبب بأي مشاكل للمريض.

مشغل الفيديو
 
 

بشكل عام فإن التطور الكبير الذي حدث في عالم زراعة الشعر الطبيعي وتقنياته أدى إلى زيادة نسب نجاح العمليات بشكل كبير جداً قاربت 99% من الحالات، الفرق الأساسي يكمن في خبرة الكوادر الطبية التي تقوم بإجراء العملية، والتزام المريض بالتعليمات الطبية قبل وبعد إجراء الزراعة مما يؤثر على صحة البصيلات وصحة الشعر الذي سينمو في المكان الجديد أعلى الرأس

وهذه النتيجة التي نسعى أن تكون كما أردتموها تماماً وقمتم بالتواصل معنا للحصول عليها… وهذا ما يسعدنا

نحن نثق بفريقنا الطبي وبخبرته …. ونثق بأنك ستختار الأفضل

لأي استفسارات يمكنكم التواصل معنا مباشرة عبر الواتس أب.

او يمكنكم حجز موعد مباشرةً لإجراء معاينة أولية وتجهيز تقرير كامل بحالتكم.